هذا المنتدي يحوي شعراء العصور وقصائدهم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سَفَهًا عَذَلْتِ وقلتِ غَيْرَ مُليمِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 15/11/2015
العمر : 18

مُساهمةموضوع: سَفَهًا عَذَلْتِ وقلتِ غَيْرَ مُليمِ   الخميس ديسمبر 03, 2015 12:49 pm


سَفَهًا عَذَلْتِ وقلتِ غَيْرَ مُليمِ "
" وَبُكَاكِ قِدْمًا غَيرُ جِدِّ حَكِيمِ
أُمَّ الوَلِيدِ وَمَنْ تكوني هَمَّهُ "
" يُصْبِحْ وليسَ لِشأنِهِ بحلِيمِ
آتي السَّدادَ فإن كرهتِ جَنَابَنَا "
" فَتَنَقَّلِي في عامرٍ وتَمِيمِ
لا تَأْمُرِيني أنْ أُلاَمَ فإنَّني "
" آبَى وأكْرهُ أمْرَ كلِّ مُليمِ
أوَلَمْ تَرَيْ أنَّ الحوادثَ أهلكتْ "
" إرَمًا ورامَتْ حِمْيَرًا بِعَظِيمِ
لو كان حيٌّ في الحياةِ مُخَلَّدًا "
" في الدهر ألْفَاهُ أبُو يَكْسُومِ
والحارِثانِ كِلاهُما وَمُحَرِّقٌ "
" والتُّبَّعَانِ وفارسُ اليَحْمُومِ
والصَّعْبُ ذو القرنين أصبَحَ ثاويًا "
" بِالحِنوِ في جَدَثٍ أُمَيْمَ مُقيمِ
وَنَزَعْنَ مِن داودَ أحْسَنَ صُنْعِهِ "
" ولقَد يَكونُ بِقُوَّةٍ وَنَعيمِ
صَنَعَ الحديدَ لِحِفْظِهِ أسْرَادَهُ "
" لِينَالَ طُولَ العيشِ غَيْرَ مَرُومِ
فكأنَّما صادَفْنَهُ بِمُضِيعَةٍ "
" سَلَمًا لهنَّ بِواجِبٍ مَعْزُومِ
فَدَعِي الملامةَ وَيْبَ غيرِكِ إنَّهُ "
" ليسَ النّوالُ بِلَوْمِ كلِّ كريمِ
ولقَد بَلَوْتُكِ وابْتَلَيْتِ خَلِيقَتي "
" ولقَد كفَاكِ مُعَلِّمي تَعْليمي
وَعَظيمةٍ دافَعْتُهَا فَتَحوَّلَتْ "
" عنِّي فَلَمْ أدْنَس وَصَحَّ أديمي
في يومِ هَيْجَا فاصطَليتُ بِحَرِّها "
" أوْ في غَدَاةِ تَحَافُظٍ وَخُصُومِ
وَمُبَلِّغٍ يَوْمَ الصُّرَاخِ مُنَدَّدٍ "
" بِعِنَانِ دَاميةِ الفُروج كَلِيمِ
فرَّجتُ كُرْبَتَهُ بِضَرْبَةِ فَيْصَلٍ "
" أو ذاتِ فَرْغٍ بالدِّماءِ رَذُومُ
أوْ عازبٍ جادَتْ عَلى أرْوَاقِهِ "
" خَلْقَاءُ عاملةٌ وَرَكْضُ نُجُومِ
مَرَتِ الجنوبُ لَهُ الغَمامَ بوابلٍ "
" وَمُجَلْجَلٍ قَرِدِ الرَّبَابِ مُدِيمِ
حتَى تَزَيَّنَتِ الجِواءُ بِفَاخِرٍ "
" قَصِفٍ كألوانِ الرِّحَال عَميمِ
هَمَلٌ عَشَائِرُهُ على أوْلادِهَا "
" مِن راشحٍ مُتَقَوِّبٍ وَفَطِيمِ
أُدْمٌ مُوَشَّمَةٌ وَجُونٌ خِلْفَةً "
" وَمَتى تَشأْ تَسْمَعْ عِرَارَ ظَلِيمِ
بِكَثيبِ رابيةٍ قليلٍ وَطْؤهُ "
" يعتادُ بَيْتَ مُوَضَّعٍ مَرْكُومِ
وَيَظَلُّ مُرْتَقِبًا يُقَلِّبُ طَرْفَهُ "
" كعريشِ أهل الثَّلَّةِ المَهْدُومِ
باكَرْتُ في غَلَسِ الظَّلامِ بِصُنْتُعٍ "
" طِرْفٍ كَعَالِية القَنَاةِ سَليمِ
ولقَد قَطَعْتُ وَصِيلةً مَجْرُودَةً "
" يَبْكِي الصَّدَى فيها لِشَجْوِ البُومِ
بِخَطِيرةٍ تُوفي الجديلَ سَرِيحَةٍ "
" مِثْلِ المَشُوفِ هَنَأْتَهُ بعَصِيمِ
أُجُدِ المَرَافِقِ حُرَّةٍ عَيْرَانةٍ "
" حَرَجٍ كَجَفنِ السيفِ غيرِ سؤومِ
تَعْدُو إذا قَلِقَتْ عَلى مُتَنَصِّبٍ "
" كالسَّحْلِ في عاديَّةٍ دَيْمُومِ
سَبْطٍ كأعناقِ الظِّباء إذا انْتَحَتْ "
" ينسَلُّ بين مَخَارِمٍ وَصَرِيمِ
يَهْوِي إلى قَصَبٍ كأنَّ جِمَامَهُ "
" سَمَلاتُ بَوْلٍ أُغْلِيَتْ لِسَقِيمِ
وجناءُ تُرْقِلُ بَعْد طُول هِبَابِها "
" إرقالَ جأْبٍ مُعْلَمٍ بِكُدُومِ
جَوْنٍ تَرَبَّعَ في خَلَى وَسْمِيَّةٍ "
" رَشَفَ المناهِلَ ليس بالمظلُومِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://she3raraby.3rab.pro
 
سَفَهًا عَذَلْتِ وقلتِ غَيْرَ مُليمِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشعر العربي :: الشعر الجاهلي :: شعراء المعلقات :: لبيد بن ربيعة-
انتقل الى: